قسم العباداتباب الحج

من وكل على الرمي وسافر قبل رمي الوكيل

مسألة رقم 181

صورة المسألة

قد يستعجل بعض الحجاج النفر من مكة ويقومون بتوكيل غيرهم في رمي الجمرات عنهم، ثم يسافرون قبل رمي الوكيل, فما حكم هذا الرمي؟

حكم المسألة

من وكل على الرمي وسافر قبل رمي الوكيل لا يخلو من حالين:

الأول: أن يكون توكيله بلا عذر، بأن كان قادرا على الرمي, فالتوكيل في هذه الحالة غير جائز, وعليه فإن رمي الوكيل عنه لا يصح, فيلزمه دم لتركه الرمي, وعليه دم لترك طواف الوداع حتى وإن كان قد طاف للوداع, لأنه فعل الوداع قبل وقته وهو انتهاء المناسك.

الثاني: أن يكون التوكيل بعذر، بأن يكون عاجزا عن الرمي، فالتوكيل صحيح، ولكن طواف الوداع قبل انتهاء الوكيل من رمي الجمرات في وقتها غير صحيح، فعليه دم, لأن النبي ﷺ لم يطف للوداع إلا بعد انتهائه من الرمي.

 

المراجع

1. فتاوى ابن باز (17/306).
2. فتاوى ابن عثيمين (13/319).
3. فتاوى الفوزان (5/174).
4. فتاوى اللجنة الدائمة (11/288).
5. النوازل في الحج للشلعان ص(570).

مسائل ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى