قسم الفقه الطّبيباب الطب التجميلي

التجميل الجراحي

المسألة رقم 32

صورة المسألة

تعريف التجميل:
التجميلية: طلب البهاء والحسن,ومنه قوله تعالى: (وَلَكُمْ فِيهَا جَمَالٌ حِينَ تُرِيحُونَ وَحِينَ تَسْرَحُونَ) [سورة النحل آية: 6 ].
التجميل اصطلاحا: هو عمل كل ما من شأنه تحسين الشيء في مظهره الخارجي بالزيادة عليه,أو الإنقاص منه.
أنواع التجميل:
ينقسم التجميل بحسب كيفيته أوطريقة التجميل إلى نوعين:
النوع الأول: التجميل بالجراحة:
وهذا النوع يعد من أحدث أشكال التجميل,فقد تقدمت الجراحة التجميلية في هذا العصر تقدما كبيرا,وخطت خطوات هائلة إلى حد القول: بأن التجميل وليد العصر الحاضر,إذ لم يكن موجودًا قديمًا بهذا التنوع,والتقدم التقني,ولعل مرد هذا إلى التقدم الطبي في مجال الجراحة.
النوع الثاني: التجميل بغير الجراحة:
وهذا النوع يشمل جميع أنواع وأشكال التجميل التي لا تتطلب تدخلًا جراحيًّا.
ولهذا النوع أمثلة كثيرة يصعب حصرها,ولعل من أشهر أشكال التجميل غير الجراحي:
1. تجميل الشعر: وذلك بالصبغ,والقص,والإطالة,والوصل.
2. تجميل الوجه: بإزالة الشعر,أو بالنمص,أو باستعمال الكريمات والمساحيق.
3. تجميل العيون: بوضع الكحل,وغيره,أو باستعمال العدسات اللاصقة.
4. تجميل الأسنان: بالتبييض,والوشر.
5. تجميل البدن: بالوشم,وإزالة الشعر.
وينقسم التجميل بحسب الغرض منه إلى نوعين:
1. تجميل بغرض العلاج,والتداوي.
2. تجميل بغرض التحسين والتزيين.

حكم المسألة

الحكم العام للتجميل:

التجميل بالمعنى الذي يرادف التزيين ليس له حكم واحد بل تتفاوت أحكامه بحسب أنواعه

والأصل في حكم التجميل بصفة عامة أنه مشروع,وقد دلت النصوص الشرعية من الكتاب والسنة على مشروعية التجميل بل واستحبابه,فعلى الإنسان أن يعتني بنظافته,ولبس الثياب الحسنة,ونحوها من وسائل التجميل.

ومن الأدلة الشرعية على ذلك ما يلي:

  1. قوله تعالى: (وَلَكُمْ فِيهَا جَمَالٌ حِينَ تُرِيحُونَ وَحِينَ تَسْرَحُونَ) (الأعراف32).
  2. ما ورد عن النبي rأنه قال:(لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر) قال رجل: إن الرجل يحب أن يكون ثوبه حسنا,ونعله حسنا,قال: (إن الله جميل يحب الجمال,الكبر بطر الحق,وغمط الناس)أخرجه مسلم (ح 275).

ويمكن القول أن أحكام التجميل تتفاوت بحسب أحواله,فقد يكون واجبا,كما في ستر العورة,وما يتضمنه من حجاب المرأة.

وقد يكون مستحبا,كما في التزين في الصلاة,والعيدين,والتنظيف عند الإحرام,وتزين كل من الزوجين للآخر.

وقد يكون محرما,كالتجميل بوصل الشعر,والوشم, والوشر.

المراجع

1. معجم لغة الفقهاء، د. محمد رواس قلعة جي,د.حامد قنيبي،طبعة دار النفائس، بيروت، الطبعة الثانية، 1408.
2. الجراحة التجميلية، عرض طبي ودراسة فقهية مفصلة، د.صالح بن محمد الفوزان، دار التدمرية، الرياض، ط.1، 1428.
3. الضوابط الشرعية للعلميات التجميلية، د. آمال يس عبدالمعطي بندراوي – بحث منشور في السجل العلمي لمؤتمر الفقه الإسلامي الثاني، قضايا طبية معاصرة، جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، المجلد الثالث، 1431.
4. قرارات وتوصيات مجمع الفقه الإسلامي بالهند، قرار رقم 78 (3/18)، ط.12، الندوات 1-19، القرارات 1-84.

مسائل ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى