قسم الأسرةباب النكاح

الأساليب المعاصرة في المعاشرة الزوجية

المسألة رقم 43

العناوين المرادفة

1. أساليب الجماع.
2. أساليب الملاعبة.
3. أساليب الاستمتاع.

صورة المسألة

تحدث بعض العلماء في مسائل الجنس وفنونه، ودون بعضهم كتباً في هذا الفن تمحو الجهل وتنشر الثقافة الجنسية، فكانت تتحدث عن أحوال الرجال والنساء حال الممارسة الجنسية، وما يتعلق بالقوة الجنسية، أو تصف أخلاق الرجال المحببة لدى النساء، أو العكس، وقد تصدى بعض العلماء لمثل هذه الكتب التي قد تخدش الحياء، إلا أن الجميع اتفقوا على نبذ الجهل الجنسي لدى الأزواج.
وقد ظهرت أساليب معاصرة للمعاشرة الزوجية، فما هو حكم هذه الأساليب؟

حكم المسألة

كان أهل الكتاب يأتون النساء على جنوبهن على حرف ويقولون هو أيسر للمرأة، وكانت قريش والأنصار تشرح النساء على أقفائهن فعابت اليهود عليهم ذلك فأنزل الله عزّ وجل : ﴿نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّىٰ شِئْتُمْ ﴾ ([1]).

وفي الصحيحين عن جابر قال: “كَانَتِ الْيَهُودُ تَقُولُ إذا جَامَعَهَا مِنْ وَرَائِهَا جَاءَ الْوَلَدُ أَحْوَلَ فَنَزَلَتْ ﴿نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّىٰ شِئْتُمْ﴾ ، وفي لفظ للإمام لمسلم: “إِنْ شَاءَ مُجَبِّيَةً وَإِنْ شَاءَ غَيْرَ مُجَبِّيَةٍ غَيْرَ أَنَّ ذَلِكَ فِي صِمَامٍ وَاحِدٍ” أخرجه البخاري، ح: 4254، ومسلم، ح: 2593/ 1435.

والمجيبة المنكبة على وجهها، والصمام الواحد الفرج، وهو موضع الحرث والولد.

قال تعالى ﴿نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّىٰ شِئْتُمْ﴾ قال بعض أهل العلم في قوله تعالى: (وَقَدِّمُواْ لأَنفُسِكُمْ) أى: بالقبلة واللمسة والكلمة، والمداعبة، وفي حديث أم زرع تقول إحداهن: “زوجى عياياء طبقاء” (أخرجه مسلم، ح: 2448)، ومما قيل في تفسير”طبقاء”: أن زوجها كان يأتيها كالبيت يقع مطبقاً على أهله، دون تقديم بالقبلة أو اللمسة، أو الكلمة.

ويجوز للزوجة أن تستمتع بالزوج كما يجوز له أن يستمتع بها من جميع النواحي من قبلةٍ ومضاجعةٍ وجماعٍ وغير ذلك، إلاّ ما حرمه الله من إتيان الدبر، والجماع في حال الحيض، وما عدا ذلك فيجوز أن يستمتع أحدهما بالآخر.

محرماًت المعاشرة الجنسية: إتيان المرأة في الدبر(الإيلاج) أو الجماع في فترة الحيض.

مباحات المعاشرة الجنسية:

  • الاستمتاع بالدبر من غير إيلاج عند جمهور الفقهاء.
  • النظر إلى العورة ولمسها وكذلك الاستمتاع بجميع الجسم بين الزوجين.
  • الملاعبة في الفم ورضاعة ثدي الزوجة والكلام أثناء المعاشرة.
  • ذكر كثير من الفقهاء المتقدمين في باب العشرة الزوجية كثيرا مما يظن بعض الناس أنه من الأساليب الجديدة في المعاشرة الزوجية، وقد ذكروه بأدب مع بيان حكمه الشرعي، وقد صرح أكثرهم بإباحة كثير من تلك الأساليب مثل: تقبيل الأعضاء التناسلية، بل نص بعضهم على جواز اللحس، واللعق، وقيده بعضهم ببعض القيود، وذهب آخرون إلى كراهته، ولكننا لم نجد من حرمه، والقيد الذي ذكره أكثرهم هو عدم ابتلاع النجاسة.

(1) سورة البقرة: الآية 223.

المراجع

1. الفتاوى المعاصرة في الحياة الزوجية جمع وإعداد الباحث في القرآن والسنة / علي بن نايف الشحود.
2. سلسلة فقه الأسرة برؤية مقاصدية (7) أحكام العشرة الزوجية وآدابها، تأليف / نور الدين أبو لحية – دار الكتاب الحديث – القاهرة.
3. أحكام الجنس في الفقه الإسلامي، رسالة ماجستير من جامعة دمشق، الباحث / يحيى محمد الحلبي.
4. أبحاث ندوة ” حقوق الأسرة في ضوء المعطيات المعاصرة ” كلية الشريعة والقانون جامعة الإمارات 1415 هـ – 1994م.
5. فنون المتعة ” 10 قواعد من أجل علاقة جنسية رائعة “: إعداد / عاطف محمد سعيد الكنيدري، نسخة إلكترونية.
6. تحفة العروس: محمود مهدي الاستانبولي، نسخة إلكترونية.

مسائل ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى