قسم الأطعمة واللباس والزينة والآدابباب الألبسة

لبس المرأة الشعر الصناعي (الباروكة) للتزين

مسألة رقم 52

صورة المسألة

من الأدوات التي تستخدمها المرأة لغرض التجميل ما يسمى بالباروكة، وهي شعر مصنوع على هيئة الشعر الطبيعي يوضع على الرأس.

حكم المسألة

يحرم استخدام الشعر الصناعي (الباروكة )؛ لأنه في حكم وصل الشعر المنهي عنه, ولما فيه من التشبه والتدليس.

ولا فرق في ذلك بين الذكر والأنثى؛ لأن العلة تعمهما جميعا.

وتحريمه من وجوه عديدة, منها:

أحدها: أنه من الأمور التي نهى عنها النبي صلى الله عليه وسلم, والأصل في النهي: التحريم؛ لقول الله تعالى (وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۖ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ) [الحشر: 7].

ولمارواه أبوهريرة ـ رضي الله عنه ـ أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: (ما نهيتكم عنه فاجتنبوه وما أمرتكم به فأتوا منه ما استطعتم) [البخاري (7288) ومسلم (1337)].

الثاني: أنه زور وخداع.

الثالث: أنه تشبه باليهود، وقد روى عبدالله بن عمر ـ رضي الله عنهما ـ أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «من تشبه بقوم فهو منهم» [أبوداود (4031)].

الرابع: أنه من موجبات العذاب والهلاك؛ فعن معاوية بن أبي سفيان ـ رضي الله عنهما ـ أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: (إنما هلكت بنو إسرائيل لما اتخذ مثل هذه نساؤهم) [مسلم (37)].

ويؤيد تحريم اتخاذ مثل هذا على الرأس أنه أشد في التلبيس والزور والخداع من وصل الشعر بالشعر، وقد ثبت عن عبدالله بن عمر ـ رضي الله عنهما ـ أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ لعن الواصلة والمستوصلة . [البخاري (5974), و مسلم (2125)].

والواصلة: هي التي تصل شعرها بشعر آخر, والباروكة داخلة في الوصل وإن لم تكن وصلا، فهي تظهر رأس المرأة على وجه أطول من حقيقته فتشبه الوصل, فإذا كان وصل المرأة شعرها بما يطوله أو يكثره ويكبره حراما تستحق عليه اللعنة؛ لما في ذلك من الخداع والتدليس والزور، فاتخاذ شعر رأس كامل مزور أشد في التدليس وأعظم في الزور والخداع.

أما إن لم يكن على رأس المرأة شعر أصلا كأن تكون قرعاء فلا حرج من استعمال الباروكة ليستر هذا العيب، لأن إزالة العيوب جائزة، ولهذا أذن النبي صلى الله عليه وسلم لمن قطعت أنفه في إحدى الغزوات أن يتخذ أنفا من ذهب. [أبوداود (4232)].

المراجع

1. أحكام شعر الإنسا ن, محمد العبدلي, ص(55).
2. فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء (5/191)، فتوى(1332).
3. مجلة البحوث الإسلامية، ع(45) ص(337-340).
4. مجموع فتاوى ورسائل ابن عثيمين (4/137).
5. الموسوعة البازية في المسائل النسائية, (2/1096).
6. الموقع الرسمي للشيخ ابن جبرين http://ibn-jebreen.com
7. الموقع الرسمي للشيخ ابن عثيمين
http://www.ibnothaimeen.com

مسائل ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى