قسم الفقه الطّبيباب التداوي

العلاج بالتنويم المغناطيسي (hypnotherapy)

المسألة رقم 117

العناوين المرادفة

• التنويم العلاجي.
• العلاج بالإيحاء.
• العلاج بالتنويم الإيحائي.

صورة المسألة

التنويم المغناطيسي حالة من التركيز العميق يعيشها الشخص المنوَّم تقل فيها يقظته الذهنية، وتزداد فيها تقبل الإيحاءات.
يكون المنوّم في كامل وعيه أثناء العلاج ويمكنه أن يتصرف بصورة طبيعية أثناءه وبعد الانتهاء منه، ويتذكر كل ما سمعه وما يجري حوله.
فهو إذاً حالة طبيعية تشبه الأحلام النهارية أو اللحظة التي تسبق الدخول في النوم وليس نوماً حقيقياً، بل جلسات استرخاء عميق تتيح لأخصائي التنويم المغناطيسي إقناع المريض بالابتعاد عن التفكير في كل ما يعاني منه ويملي عليه كل ما يريده منه بحيث يبدأ في تنفيذه بعد خروجه.
مجالات استخدام العلاج بالتنويم المغناطيسي:
له مجالات متعددة، ومن أهمها:
– حالات الخوف المرضي.
– اضطرابات النوم.
– حبسة الكلام.
– كان يستخدم في التخدير قبل العمليات الجراحية في القرن الماضي قبل اكتشاف عقاقير التخدير.

حكم المسألة

العلاج بالتنويم المغناطيسي لا يخلو من حالتين، وبناء عليهما وقع خلاف المعاصرين في حكمه.

فمن جعله ضرباً من ضروب الكهانة والسحر واستخدام الجان قال: بتحريمه.

ومن عده نوعاً من أنواع العلاج الطبي ومجالاً من مجالاته له قواعده وأصوله ولا علاقة له بالسحر والكهانة قال: بإباحته.

ومنهم من فصل…

 

الاتجاهات في المسألة:

الاتجاه الأول: التحريم.

وبه صدرت فتوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء، وإليه ذهب الشيخ الألباني -رحمه الله- وجمع من المعاصرين.

واستدلوا بما يلي:

التنويم المغناطيسي ضرب من ضروب الكهانة يستعين فيه المعالج بالجان مقابل ما يتقرب به لهم وهذا حرام؛ لأن فيه استعانة بغير الله –سبحانه- فيما هو من خصائصه وهذا شرك.

يناقش: بعدم التسليم بما قيل من أن العلاج بالتنويم المغناطيسي بجميع صوره ضرب من ضروب الكهانة؛ وذلك لما يلي:

1- أن القائلين بالتحريم بنوا حكمهم على ممارسات غير صحيحة وغير داخلة في مسمى التنويم الإيحائي، فالإخبار بالغيبيات واستعمال الجن ينكرها من يمارس هذا النوع من أطباء ومختصين.

فالتنويم الإيحائي في صورته العلمية يراد منه إقناع المريض بالعلاج الذي كان يرفضه في أحواله الاعتيادية وتشكيل قناعة جديدة إيجابية لدى المريض حتى يتجاوز قناعته السلبية.

2-أن هناك ممارسات اختلطت بالتنويم الإيحائي عند الأداء، وهذه الممارسات احتوت على أمور محرمة، فبدا للناس منها أن هذا التنويم محرم والحرمة إنما جاءت من الممارسات لا من التنويم.

3-أن التنويم الإيحائي باعتباره نوعاً من المعالجة يمكن أن يستخدم في الخير والشر فالإقناع بفكرة ما يعتمد على مشروعية هذه الفكرة أو عدم مشروعيتها، فإن كانت الفكرة حسنة جازت المعالجة، وإلا فلا.

 

الاتجاه الثاني: الإباحة.

وهو ما ذهب إليه الشيخ ابن جبرين –رحمه الله-.

ودليله:

أن التنويم المغناطيسي نوع من أنواع التخدير يشبه البنج في مفعوله يستعين به المنوم في علاج المريض، وقد ظهرت فائدته كما ذكر ذلك أهل الاختصاص فيكون مباحا.

يناقش:

بالتسليم بما قيل إن استخدم وفق أسسه العلمية ولم يستعن فيه بحرام أو يستغله المعالج للوصول إلى حرام.

 

الاتجاه الثالث: التفصيل، وهو ما ذهب إليه الدكتور عبدالرحمن الجرعي.

فإذا كان التنويم قائماً على استخدام الجن والشعوذة كان حراماً وإن كان المراد منه خيراً، وإن كان التنويم قائماً على الإيحاء والممارسات النفسية كان مباحاً إن استخدم فيما هو خير، وحراماً إن استخدم في الشر.

واستدل بما يلي:

أن التنويم الإيحائي (المغناطيسي) مجال علمي معروف، ومهمته العلاجية معروفة وله قواعد وأسس، وقد حقق إنجازات طبية؛ فكان مباحا.

  • أن التنويم الإيحائي يراد منه إقناع المريض بالعلاج الذي كان يرفضه في أحواله الاعتيادية وتشكيل قناعات إيجابية لدى المريض حتى يتجاوز قناعته السلبية.
  • أن التنويم الإيحائي باعتباره نوعاً من أنواع المعالجة يمكن أن يستخدم في الخير والشر، فالإقناع بفكرة ما يعتمد على مشروعية هذه الفكرة أو عدم مشروعيتها، فإن كانت الفكرة حسنة جازت المعالجة، وإلا كانت حراما.

 

الملاحق:

أولا: فتوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء:

“التنويم المغناطيسي ضرب من ضروب الكهانة باستخدام جني يسلطه المنوِّم على المنوَّم فيتكلم بلسانه ويكسبه قوة على بعض الأعمال بسيطرته عليه إن صدق مع المنوِّم، وكان طوعاً له مقابل ما يتقرب به المنوِّم إليه ويجعل ذلك الجني المنوَّم طوع إرادة المنوِّم، يقوم بما يطلبه منه من الأعمال بمساعدة الجني له إن صدق ذلك الجني مع المنوِّم وعلى ذلك يكون استغلال التنويم المغناطيسي واتخاذه طريقاً أو وسيلة للدلالة على مكان سرقة أو ضالة أو علاج مريض أو القيام بأي عمل آخر بواسطة المنوِّم غير جائز، بل هو شرك لما تقدم، ولأنه التجاء إلى غير الله فيما هو من وراء الأسباب العادية التي جعلها الله سبحانه إلى المخلوقات وأباحها لهم”.

 

 

 

المراجع

– فتاوى اللجنة الدائمة في المملكة العربية السعودية [1/399] رقم [1779]، ط2، 1412هـ.
– أحكام المريض النفس في الفقه الإسلامي، د. خلود المهينرع، دار الصميعي الطبعة الأولى، 1434هـ، ص[577-581].
– مقال: حقيقة العلاج بالتنويم المغناطيس، أسامة المعاني، على موقع. www.laki.com
– فتوى التنويم المغناطيسي في العلاج الطبي، د. عبد الرحمن بن أحمد الجرعي على موقع الإسلام اليوم.
– موقع إسلام ويب، مركز الفتوى (fatwa.slamweb.net) رقم الفتوى [101320] سؤال: ما حكم التنويم المغناطيسي؟
– موقع الإسلام سؤال وجواب islamqa.info رقم الفتوى [12631]، حكم العلاج بالتنويم المغناطيسي.
– فتوى الشيخ ناصر الدين الألباني على اليوتيوب في حكم التنويم المغناطيسي.
– حركة العصر الجديد مفهومها ونشأتها وتطبيقاتها، د. هيفاء الرشيد، مركز التأصيل للدراسات والبحوث، ط1، 1435هـ [381].
– الموسوعة الصحية الشاملة، د. ضحى بابلي، ط2، 1426هـ. ص [493-495].
– مقال: التنويم المغناطيسي بين الحقيقة والخيال، د. محمد السقا عيد، موقع الألوكة. www.alukah.net

مسائل ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى