قسم الأطعمة واللباس والزينة والآدابباب الألبسة

استخدام الرموش الصناعية

مسألة رقم 53

صورة المسألة

هي: عبارة عن شعيرات رقيقة تصنع من بعض المواد البلاستيكية وتلصق على الجفن بواسطة مادة لاصقة وتسمى الرموش الصناعية.

حكم المسألة

اختلف المعاصرون في حكم وضع هذه الرموش على اتجاهين:

الاتجاه الأول: لا يجوز استخدام الرموش المستعارة؛ لما فيها من ضرر على الجسم، والغش والخداع وتغيير خلق الله، وبه أفتت اللجنة الدائمة للإفتاء، وعليه جمع من المعاصرين، كالشيخ ابن عثيمين، والشيخ ابن جبرين.

ووجه ذلك:

  1. قالوا: إنها تشبه الوصل، أي: وصل شعر الرأس، وقد روى أبوهريرة ـ رضي الله عنه ـ: (لعن النبي -صلى الله عليه وسلم- الواصلة والمستوصلة), [البخاري (5947) ومسلم (2124)].
  2. ولما فيه من تغيير خلق الله تعالى، وقد نهينا عنه.
  3. ولما ثبت من الضرر الذي يلحق العين جراء استعماله.

 

الاتجاه الثاني: جواز استعمال هذه الرموش بضوابط، وبه أفتى قطاع الإفتاء بأبوظبي، وجمع أيضا من المعاصرين.

ووجه ذلك أن وضع الرموش ليس من الوصل المنهي منه، ولا يشبهه، بل هو أقرب إلى ما تتزين به المرأة من الزينة المباحة في وجهها لبعلها وبين النساء.

وضوابط الجواز:

  1. ألا تكون الرموش من شعر آدمي أو شعر نجس.
  2. ألا توصل بالرموش الطبيعية، ولكن توضع وضعا على الجفن.
  3. ألا يكون فيه تحايل أو تغرير بخاطب.
  4. ألا يمنع وصول الماء إلى الرموش الطبيعية عند الطهارة.

 

المراجع

1. أحكام تجميل النساء في الشريعة الإسلامية, ازدهار محمود صابر المدني، ص(192).
2. زينة المرأة بين الطب والشرع، محمد المسند، ص(44).
3. فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث والإفتاء، فتوى رقم: (20840) 17/133
4. موقع إسلام ويب فتوى(37825)،
http://fatwa.islamweb.net
5. موقع الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله
http://www.ibnothaimeen.com
6. موقع الشيخ عبدالله الجبرين .
http://ibn-jebreen.com
7. موقع يوسف الشبيلي
http://www.shubily.com
8. الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف الإماراتية، فتوى(29521) و(14670).
http://www.awqaf.ae

مسائل ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى