قسم الأطعمة واللباس والزينة والآدابباب الألبسة

لبس المرأة الحذاء ذا الكعب العالي

مسألة رقم 43

صورة المسألة

لبس المرأة الحذاء ذا الكعب العالي

حكم المسألة

للفقهاء المعاصرين اتجاهان في لبس المرأة للكعب العالي:

الاتجاه الأول: التحريم, وبه أفتت اللجنة الدائمة وآخرون, وقالوا: إن لبس الكعب العالي لا يجوز؛ لأنه يُعرض المرأة للسقوط، والإنسان مأمور شرعاً بتجنب المخاطر بمثل عموم قوله تعالى: (وَلَا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ) [النساء:29]، وقوله تعالى: (وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ) [البقرة:195]، كما أنه يُظهر قامة المرأة وعجيزتها بأكثر مما هي عليه، وفي هذا تدليس وإبداء لبعض الزينة التي نهيت عن إبدائها المرأة المؤمنة بقوله تعالى: (وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا ۖ وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىٰ جُيُوبِهِنَّ ۖ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ) [النور:31].

 

الاتجاه الثاني: كراهة لبسه, وبه قال الشيخ عبدالعزيز بن باز، والشيخ محمدبن عثيمين وغيرهما, وعللوا ذلك :

بأن فيه تلبيسا حيث تبدو المرأة طويلة وهي ليست كذلك،
وفيه خطر على المرأة من السقوط, ولبسه من التبرج؛ لأنه يرفع المرأة عن طولها الحقيقي, وهو مضرٌ لعقب قدمها؛ لأنه يرفعه عن مستواه الطبيعي فهو مذمومٌ شرعاً وطباً، ولهذا نهى عنه كثيرٌ من الأطباء فضلاً عن كونه مذموماً من الناحية الشرعية لأنه من التبرج فإن كان له صوت كان أقبح.

 

المراجع

1. أحكام تجميل النساء في الشريعة الإسلامية، ازدهار محمود صابر، ص(232).
2. فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء، (17/123)، فتوى: (1678).
3. مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز (6 /397).
4. موقع الشيخ ابن عثيمين: http://www.ibnothaimeen.com/

مسائل ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى