قسم العباداتباب الزكاة

صرف سهم المؤلفة قلوبهم في إيجاد مؤسسات لرعاية المسلمين الجدد

مسألة رقم 87

صورة المسألة

يدخل الناس في الإسلام يوميا بفضل الله ثم بجهود المخلصين من الدعاة إلى الله، ورغم ذلك فإن أعداء هذا الدين يبذلون كل جهودهم لصد هؤلاء المسلمين الجدد عن دينهم بتشكيكهم في حقائق الإسلام بشتى الأساليب مع ترغيب وترهيب أحيانا مما يؤدي ببعض حدثاء العهد بالإسلام إلى النكوص على أعقابهم لضعف إيمانهم مع قوة الصارف وقلة المعين مما استدعى إيجاد أعمال مؤسسية جماعية تتسم بالقوة والتنظيم والتطور لرعاية من أسلم حديثا لتثبيته على الإسلام وتقوية إيمانه والوقوف بجانبه، فما حكم الصرف من سهم المؤلفة قلوبهم على مثل هذه المؤسسات؟

حكم المسألة

جمهور الفقهاء على أن المسلمين الذين يرتجى ثباتهم وقوة إسلامهم من أقسام المؤلفة قلوبهم([1])، وحديثو العهد بالإسلام أو ما يسمى بالمسلمين الجدد من أظهر الأقسام دخولا في هذا المسمى لكونهم من المسلمين وللحاجة الشديدة إلى تأليف قلوبهم لتثبيتهم على الدين فيستنقذون بذلك من النار، كما أن في تأليف قلوبهم نصرة للإسلام بتقوية أتباعه؛ ولهذا رأى كثير من الفقهاء المعاصرين دفع الزكاة من مصرف المؤلفة قلوبهم لمثل تلك المؤسسات التي تقوم برعاية المسلمين الجدد, وجاء قرار الندوة الثالثة لقضايا الزكاة المعاصرة مبينا أهم المجالات التي يصرف عليها هذا السهم وذكر منها هذا النوع حيث نص على ما يلي: (الثالثة: إيجاد المؤسسات العلمية والاجتماعية لرعاية من دخل في دين الله وتثبيت قلبه على الإسلام وكل ما يمكنه من إيجاد المناخ المناسب معنويا وماديا لحياته الجديدة).

ويرى بعض العلماء عدم جواز صرف الزكاة لتلك المؤسسات من مصرف المؤلفة قلوبهم لعدم تحقق شرط صرف الزكاة للمؤلفة قلوبهم وهو التمليك، وتلك المؤسسات يمكن الصرف لها من مصرف (في سبيل الله) على رأي العلماء القائلين بأن الجهاد في سبيل الله لاينحصر في جهاد السلاح بل يشمل الجهاد بالدعوة.


([1]) التاج والإكليل (3/331), المنتقى (2/153), مغني المحتاج (2/178).

المراجع

1. أبحاث الندوة الثالثة لقضايا الزكاة المعاصرة مصرف المؤلفة قلوبهم، بحث الشيخ ابن منيع ص(163), بحث الدكتور وهبة الزحيلي ص(175).
2. فتاوى وتوصيات ندوات قضايا الزكاة المعاصرة ص(54).
3. نوازل الزكاة للغفيلي ص(377-380).

مسائل ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى