قسم الأطعمة واللباس والزينة والآدابمسائل متنوعة

حكم تعلم البرمجة اللغوية العصبية

مسألة رقم 153

صورة المسألة

تعريف البرمجة اللغوية العصبية: علم باطني له ظاهر يدعي أهله أنه يحسن قدرة الفرد على التعامل مع الآخرين، وقدرته على محاكاة المتميزين، وله باطن يركز على التنويم بإحداث حالات وعي مغيّرة؛ لزرع بعض الأفكار إيجابية كانت أو سلبية فيما يسمونه اللاواعي بعد تغييب إدراك العقل والوعي.

حكم المسألة

أوضح عدد من علماء الشريعة وغيرهم خطورة هذا العلم، وصدرت فتاوى معاصرة تمنع تعلمه؛ لأسباب عديدة، منها:

  • أنه علم ذو جذور فلسفية عقدية.
  • أن هذه البرمجة تغسل دماغ المسلم، وتلقنه أفكارًا في اللاواعي، ثم في عقله الواعي من بعد ذلك، مفاد هذه الأفكار أن هذا الوجود وجود واحد‏، ليس هناك رب ومربوب‏، وخالق ومخلوق‏، هناك وحدة وجود‏. إنها الأفكار القديمة التي قال بها دعاة وحدة الوجود‏.
  • أنها وسائل وهمية وإن ترتب عليها أحيانًا بعض النتائج الصحيحة‏، ‏ويحرم الاعتماد عليها وممارستها، سواء بالخيال أم الفعل‏.
  • أن هذه الوافدات العقدية جميعها واضحة الخطر، ولا بد من تحذير الناس منها.
  • أن هذا الذي يسمى (علم البرمجة اللغوية العصبية) مما يجب تحذير أهل الإسلام من الاغترار بما فيه من الإيجابيات المغمورة بكثير من السلبيات.

وقد أيد هذه الفتاوى جمع من العلماء المتخصصين في العقيدة والمذاهب المعاصرة، وكذلك نخبة من المختصين في العلوم النفسية، والطب النفسي.

المراجع

1. حقيقة البرمجة اللغوية العصبية, تأليف: فوز كردي.
2. موقع إسلام ويب, الفتوى رقم (94724):
http://www.islamweb.net/=FatwaId&Id=94724

مسائل ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى