قسم الفقه الطّبيباب الطب التجميلي

تطويل العضو الذكري

المسألة رقم 114

العناوين المرادفة

• تكبير العضو الذكري.
• تضخيم القضيب.
• تكبير القضيب.

صورة المسألة

تكبير القضيب الذكري يعني: الإجراءات التقنية والطبيعية- المزعومة – لجعل قضيب الرجل أكبر طولاً أو عرضاً.
ومتوسط طول القضيب عند البالغ حال الانتصاب ما بين 13-17 سم تقريباً، تنقص قليلاً أو تزيد.
ومسألة حجم القضيب وطوله تعتبر مشكلة نفسية أكثر من كونها مشكلة صحية، فقد أثبتت المصادر الطبية أنه لا علاقة بين طول القضيب وحجمه وبين حصول المتعة في المعاشرة الزوجية.
يلجأ بعض من يعاني هذه المشكلة -وإن كان في الحدود الطبيعية- إلى عيادات المسالك البولية والطب الشعبي، طمعاً في الحصول على ما يطيل به ذكره.
أهم الوسائل المستخدمة في تكبير القضيب:
– التمارين.
– المستحضرات والأدوية.
– أجهزة شفط القضيب.
– جراحة تكبير القضيب.

حكم المسألة

بالنظر في الوسائل المتبعة في تكبير القضيب نجدها لا تخلو من حالتين:

الأولى: تكبير القضيب بالمستحضرات الطبية والتمارين.

الثانية: تكبير القضيب بالعمليات الجراحية.

حكم الحالة الأولى:

يباح تكبير القضيب بالطرق الطبيعية سواء أكان عن طريق الكريمات أم التمارين اليدوية، بالشروط التالية:

  • عدم كشف العورة أو الاستعانة بمن لا يحل له النظر إليها.
  • ألا يترتب على ذلك ضرر.
  • اجتناب مس الذكر باليد اليمنى.

وبه صدرت فتوى مركز الفتوى في موقع إسلام ويب، وفتوى موقع الإسلام سؤال وجواب.

ويستدل للإباحة بما يلي:

أن الأصل في الأشياء الإباحة مالم يرد دليل يفيد التحريم، ولا دليل يمنع من الاستعانة بالطرق الطبيعية التي قد تنفع في تكبير العضو الذكري بالشروط المتقدمة.

 

حكم الحالة الثانية:

يحرم تكبير العضو الذكري بالجراحة إلا عند الضرورة، وبالشروط العامة لجواز الجراحة، وبه صدرت فتوى مركز الفتوى في موقع إسلام ويب، وفتوى موقع الإسلام سؤال وجواب.

ويستدل للتحريم بما يلي:

  • أن العمليات الجراحية لتكبير العضو الذكري تستلزم كشف العورة المغلظة ولمسها دون حاجة أو ضرورة تدعو لذلك، وهذا حرام؛ لقول الله تعالى: ﴿وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ إِلَّا عَلَىٰ أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ فَمَنِ ابْتَغَىٰ وَرَاءَ ذَٰلِكَ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْعَادُونَ﴾ [المؤمنون: 5-7]
  • القاعدة الشرعية “درء المفاسد مقدم على جلب المصالح”.

ومن أشهر المفاسد التي قد تنتج عن العمليات الجراحية لزيادة حجم أو محيط القضيب؛ تلف العصب المسؤول عن الاستثارة الجنسية، وإضعاف الأنسجة المسؤولة عن الإحساس في هذه المنطقة، وضعف الانتصاب، مقابل مصالح موهومة أكد أهل الاختصاص من الأطباء ضعف جدواها، فحرم إجراؤها.

  • أن نتائج العمليات الجراحية لتكبير العضو الذكري غير شائعة النجاح؛ لذا فالسعي لإطالته بالجراحة يعد نوعا من العبث غير المجدي؛ فوجب تجنبه.

 

المراجع

– موقع الإسلام سؤال وجواب، فتوى رقم (161616) بعنوان: حكم تكبير العضو الذكري بطريقة التدليك. Islamqa.info
– موقع إسلام ويب، مركز الفتوى، فتوى رقم (111477) بعنوان: حكم استعمال أعشاب وأدوية لتكبير القضيب. fatwa.islamweb.net
– موقع صحة، www.sehha.com
– فتوى الشيخ سعود الفنيسان على اليوتيوب m.youtube.com
– موقع الطبي (الصحة الجنسية) عنوان: تكبير القضيب هل هو ممكن؟ www.altibbi.com
– موقع ويكبيديا، الموسوعة الحرة (تكبير القضيب) ar.m.wikibedia.org

مسائل ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى