قسم الأطعمة واللباس والزينة والآدابمسائل متنوعة

استخدام الآنية أو المفارش المرسوم عليها صورة ذوات الأرواح

مسألة رقم 144

صورة المسألة

يستخدم البعض أواني منزلية، كالأكواب وأطباق الأكل والأباريق ونحوها, أو بُسطًا ومفارش وقد رسم عليها صور ذوات الأرواح, فما حكم استخدامها؟.

حكم المسألة

صور ذوات الأرواح التي على الأكواب ونحوها لها حالان:

الحالة الأولى: أن تكون هذه الصورة قد أخذت أولاً عن طريق التصوير الفوتغرافي، ثم نسخ منها على الأكواب، فهذه الراجح فيها الجواز إذا سلمت من سبب آخر للتحريم، كأن تكون لامرأة متبرجة مثلاً.

 

الحالة الثانية: أن تكون الصورة رسمت، ثم نسخت، فالتصوير حينئذ محرم لا يجوز، وكذا النسخ.

وأما حكم استخدام ما وضعت عليه الصورة المرسومة ففيه تفصيل: فإن كانت الصورة على شيءٍ مهانٍ فلا يحرم استخدام ذلك الشيء، سواء كان فراشًا أو مخدة أو كوبًا. وأما إن كان غير مهانٍ، بل كان معلقًا على الجدران، أو موضوعًا للزينة، أو ملبوسًا عمامة أو غيرها, وكذا إذا كان كوبًا فلا يجوز إبقاؤه على تلك الحالة، بل لا بد من إزالة الصورة، أو إتلاف ذلك الشيء، وهذا ينطبق على الكوب ونحوه.

 

 

المراجع

1. أحكام التصوير في الفقه الإسلامي, لمحمد واصل ص318.
2. فتاوى ورسائل الشيخ محمد بن ابراهيم 1/185.
3. المجموع الثمين من فتاوى الشيخ ابن عثيمين 2/249.
4. موقع إسلام ويب, الفتوى رقم: (72857):
http://www.islamweb.net/=FatwaId&Id=72857.
5. مجلة البحوث الإسلامية, العدد(17).
6. مجلة الجامعة الإسلامية, العدد (4).

مسائل ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى