قسم الجنايات والقضاء والعلاقات الدوليةباب الحدود

المسؤولية عن القذف في الشبكة العالمية (الإنترنت)

مسألة رقم 123

صورة المسألة

إذا تم نشر القذف في مواقع الإنترنت، فهل يحكم بإقامة الحد؟

حكم المسألة

يمكن تقسيم القذف في مواقع الشبكة العالمية إلى قسمين:

القسم الأول: المسؤولية عن القذف في المواقع المعتمدة. ويقصد المواقع المعتمدة: المواقع التي عرف أصحابها بأسمائهم وشخصياتهم الحقيقية، وصحت نسبتها إليهم.

والمسؤولية هنا: تقع في الدرجة الأولى على الكاتب أو الراسم أو المدبلج، وهو الذي يستحق إقامة حد القذف عليه.

ثم ننظر بعد ذلك إلى الشخص الذي أذن بنشر المقال في الموقع، ويعامل كما يعامل المجيز لنشر المقال في الصفحة، سواء كان المشرف على الموقع عموماً، أو كان المشرف عن جزء أو قسم أو صفحة في الموقع.

 

القسم الثاني: المسؤولية عن القذف في المواقع غير المعتمدة، ويقصد بالمواقع غير المعتمدة: المواقع التي اختل فيها صفة من صفات المواقع المعتمدة؛ كالمواقع التي لم يعرف أصحابها، أو عرفوا ولكن بأسماء غير حقيقية، أو عرفت بأسماء لشخصيات حقيقية معروفة، ولكن لم تصح نسبتها إليهم.

فالقذف في هذه المواقع يرجع فيه إلى معرفة صاحب الموقع الحقيقي، فإن عرف فيقع عليه من العقوبة ما ذكر في معاقبة أصحاب المواقع المعروفة, وقد يزاد تعزيرالقاذفين فيها؛ لتسترهم، ولكونهم اتخذوا ذلك مبرراً للخوض في الأعراض العفيفة.

المراجع

• نوازل جريمة القذف وتطبيقاتها القضائية (بحث تكميلي لمرحلة الماجستير ـ قسم الفقه المقارن ـ المعهد العالي للقضاء) عبدالله المزروع (62) فما بعدها.
• الاعتداء الإلكتروني (رسالة دكتوراه ـ قسم الفقه ـ كلية الشريعة ـ جامعة الإمام)، د. عبدالعزيز الشبل (452) فما بعدها.
• فتاوى الشبكة الإسلامية، ( فتوى رقم 18588).

مسائل ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى