قسم الجنايات والقضاء والعلاقات الدوليةباب الجنايات

القتل السلبي

مسألة رقم 108

صورة المسألة

القتل السلبي يندرج في مفهوم القتل الرحيم الذي يعرف بأنه: قتل بدافع الرحمة أو الشفقة لتخليص مريض لا يرجى شفاؤه من آلامه المبرحة التي لا تطاق.
والقتل الرحيم السلبي هو تسهيل الطبيب المعالج موت المريض الميؤوس من شفائه بامتناعه عن إعطائه العلاج.
وهذا النوع من القتل الرحيم من حيث صوره إما أن يكون من تلقاء نفس الطبيب أو بناء على طلب المريض أو أسرته.

حكم المسألة

قتل الرحمة السلبي إذا كان بفعل من الطبيب من تلقاء نفسه؛ بأن امتنع عن إعطاء المريض دواءه ونحوه مما يحفظ عليه حياته لا يختلف عن الحكم العام للقتل، لاتفاق الصورة والعلة والمتمثلة في العدوان على الغير والحكم يدور مع علته وجوداً وعدماً.

وإنما يقع الخلاف في هذا النوع من القتل إذا كان بطلب المريض أو برضاه.

وقد ذهب الفقهاء في هذه المسألة إلى مذهبين:

المذهب الأول: أن قتل الرحمة السلبي يعد قتلاً عمداً موجباً للقصاص وإلى هذا ذهب أكثر الفقهاء، وبه أفتت لجنة الفتوى بالأزهر وشيخها، وهو قرار مجمع الفقه الإسلامي الذي رفض وبشدة ما يسمى بقتل الرحمة بأي حال من الأحوال.

ومن أدلة هذا ما يلي:

1) أن العلاج في الحالات الميؤوس منها يخضع للتداوي والعلاج والأخذ بالأسباب التي أودعها الله في الكون.

2) أن القتل بهذه الطريقة وإن كان بطلب المريض ورضاه فإنه لا يسلم من المحظور إذ هو في حقيقته انتحار محرم، وإذنه لا يحل الحرام فهو لا يملك نفسه حتى يأذن لغيره أن يقضي عليها.

 

المذهب الثاني: أن قتل الرحمة السلبي لا يعد قتلاً موجباً لقصاص ولا دية، وإلى هذا ذهب بعض الفقهاء.

ومستندهم في ذلك: كون قتل الرحمة السلبي لا يتضمن فعلاً إيجابياً يؤاخذ عليه الطبيب، بل غايته امتناع عن أمر غير ملزم.

فالتداوي ليس بواجب ولا مندوب، بل هو جائز للطبيب ممارسته أو تركه ولا يؤاخذ على تركه إن فعل، خاصة وأن بعض الصحابة والتابعين لم يكونوا يتداوون بل فيهم من اختار المرض والصبر، كأبي بن كعب وأبي ذر رضي الله عنهما. ومع هذا لم ينكر عليهم ترك التداوي.

والجواب عن ذلك: أن ترك التداوي الذي ذكر إنما هو ترك من المريض للتداوي، ومن فعله من الصحابة فعله صبرًا ورضًي بالقدر وتوكلًا، أما ترك المداواة فليس كما ذكر بل هو واجب، وفرق بين التداوي والمداواة.

 

المراجع

• قتل المرحمة بين القوانين الوضعية والفقه الإسلامي، د. محمد الهواري (2) فما بعدها.
• قتل الرحمة والسلوك الطبي من منظور الشريعة والقانون، د. أمل العلمي.
• نظرية الجريمة السلبية في الفقه الإسلامي، داود رداد، رسالة ماجستير، في جامعة النجاح اللبنانية.
• الميثاق الإسلامي العالمي للأخلاقيات الطبية والصحية (17).
• قتل الرحمة، د. عبدالرحمن الطريقي (22).
• القتل بدافع الشفقة ـ دراسة مقارنة د. جابر الحجاحجة، بحث منشور في المجلة الأردنية في الدراسات الإسلامية، العدد الخامس (3/1)، 1430هـ، (232).
• المسؤولية الجسدية في الإسلام، عبدالله موسي ص 189.
• فتاوى معاصرة، ليوسف القرضاوي (2/527، 528).
• الجريمة والعقوبة في الفقه الإسلامي، لمحمد أبوزهرة ص 470.
• الأحكام الشرعية والطبية للمتوفى في الفقه الإسلامي، أحمد بلحاج العربي ص 62.
• التشريع الجنائي الإسلامي، لعبدالقادرعوده (1/552).
• القانون الجنائي والطب الحديث، أحمد أبو خطوه ص 187 – ص 188.
• أحكام التداوي، محمد البار ص 107 وما بعدها.
• أحسن الكلام في الفتاوى والأحكام، عطية صقر ص 125.
• بحوث وفتاوى إسلامية في قضايا معاصرة، جاد الحق جاد الحق(2/508).
• القتل الرحيم بين الدين والقانون والأخلاق د. إبراهيم صادق الجندي، بحث منشور في مجلة الأمن والحياة ـ إصدار اكاديمية نايف العربية للعلوم الأمنية ــ العدد 207 ص 31
• مجلة مجمع الفقه الإسلامي، الدورة السابعة، قرار 67/5/17.
• المسؤولية الجنائية في تحديد لحظة الوفاة، د.محمود طه ص 98.
• قرارات وتوصيات مجمع الفقه الإسلامي في الهند. قرار رقم 69(3/16) ص269.

مسائل ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى