قسم الفقه الطّبيباب التداوي

العلاج بالليزر

المسألة رقم 106

العناوين المرادفة

• العلاج بالكي البارد

صورة المسألة

الليزر: عبارة عن حزمة ضوئية من الإشعاع الكهرومغناطيسي، لها مجموعة من الفوتونات متساوية التردد ومتطابقة الطور الموجي تتداخل موجاتها تداخلا بناءً لتتحول إلى نبضة ضوئية ذات طاقة عالية جداً.
استخدامات الليزر:
لأشعة الليزر بأنواعها المختلفة استخدامات متعددة والذي يعنينا هنا استخدامها في المجال الطبي، ومن أهم مجالاته العلاجية مايلي:
1- يستعمل الليزر في علاج كثير من أمراض العيون؛ كاعتلال الشبكية، السكري، وارتفاع ضغط العين، وعمليات الليزك لتصحيح النظر.
2- وكذلك يستعمل في العمليات الجراحية، كجراحة المخ، والقلب، والأوعية الدموية والجراحة العامة.
3- وأهم استعمالات الليزر وأكثرها شيوعاً في العمليات التجميلية بأنواعها المختلفة، إذ يوجد ستة أنواع من الليزر الطبي يستخدم حالياً في عيادات الجلدية والتجميل، وكلها أثبتت فاعليتها ونتائجها الإيجابية، ومن أمثلتها:
1- ليزر التصبغات.
2- ليزر التقشير العميق، والتقشير من دون إزالة الطبقة الخارجية.
3- ليزر إزالة الشعر وهو أكثرها استخداماً.

حكم المسألة

اتفق الفقهاء المعاصرون على إباحة استعمال الليزر في التداوي إذا توافرت الشروط العامة لإباحة التداوي ومن أهمها:

  • ألا يترتب على العلاج به ضرر يفوق النفع المرجو منه؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم:”لا ضرر ولا ضرار”.
  • ألا يؤدي التداوي به إلى كشف ما لا يحل كشفه والنظر إليه من العورات بلا ضرورة.

وبالإباحة صدرت فتوى الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بالإمارات، وبه أفتت دائرة الإفتاء العام في المملكة الأردنية، وبه أفتى الشيخ ابن عثيمين وجمع من المعاصرين.

ويستدل لإباحة العلاج بالليزر بما يلي:

  • عن أبي الدرداء رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الله عز وجل أنزل الداء والدواء، وجعل لكل داء دواء، فتداووا ولا تداووا بالحرام» [أبو داود، رقم (3874) وضعفه ابن حجر في الدراية 2/242].

والتداوي بالليزر لم يرد نص في تحريمه ولا هو في معنى ما حرم، وقد ثبت فاعليته العلاجية وليس له أضرار جانبية، فيكون حلالاً؛ لدخوله في عموم أدلة مشروعية التداوي وإزالة الضرر.

 

الملاحق:

أولا: فتوى الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بالإمارات:

“يجوز للمرأة أن تزيل شعر الجسم بالحلق أو النتف أو أي وسيلة أخرى كالليزر بشرط ألا يترك أثراً في الجسم مؤذياً أو مضراً، ولا يجوز للمرأة أن تنكشف على من لا يحل له النظر إلى عورتها التي حرمها الله تعالى، فإن أزالته المرأة بالوسيلة المذكورة كالليزر بنفسها من غير اطلاع أحد عليها فلا بأس به، لكن بالشروط المذكورة أعلاه وهو عدم الضرر”.

 

ثانيا: فتوى دائرة الإفتاء العام في المملكة الأردنية:

“..وكذلك إزالة الشعر بالليزر لا بأس به ولا حرج إلا إذا ثبت ضرره الصحي أو أدى إلى كشف العورة فلا يجوز استعماله حينئذٍ؛ لأن كشف العورة من المحرمات التي لا تباح إلا للضرورة”.

 

 

 

 

 

 

المراجع

– موقع دائرة الإفتاء العام، المملكة الأردنية الهاشمية، فتوى رقم [781] بعنوان: ما حكم إزالة الشعر بالليزر. aliftaa.jo
– موقع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بالإمارات، فتوى رقم [3715] بعنوان: حكم إزالة شعر الجسم بالليزر. www.awqaf.ae
– موقع الإسلام سؤال وجواب، فتوى رقم [312300] بعنوان: هل تعتبر العمليات الجراحية بالليزر لتصحيح ضعف البصر وللاستغناء عن النظارات حرام؟islamqa.info
– موقع الشيخ سليمان الماجد، فتوى رقم [19370] بعنوان : حكم العلاج بالليزر. www.samajed.com
– فتوى الشيخ ابن عثيمين من برنامج نور على الدرب، بعنوان : ما حكم إزالة البقع السوداء في الوجه بواسطة الليزر.
– مقال:الليزر لعلاج الأمراض الجلدية، د.نسرين أبو رحيله، موقع الطبي، www.altibbi.com
– موقع جريدة اليوم، مقال: العلاج بالليزر.www.alyaum.com
– الجراحة التجميلية دراسة فقهية، د. صالح الفوزان، دار التدمرية، الرياض، ط1، 1428هـ.

مسائل ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى