قسم الأطعمة واللباس والزينة والآدابباب الآداب العامة و الاحتفالات

الاختلاط بالخادمات

مسألة رقم 71

صورة المسألة

قيام كثير من الخادمات في المنازل بالاختلاط بأفراد الأسرة الذكور.

حكم المسألة

لايجوز اختلاط الخادمات بأفراد الأسرة الذكور, لما يأتي:

  1. تحريم الإسلام الخلوة بالأجنبية سواء كانت خادمة أو غيرها، كزوجة أخيه، وزوجة عمه، وأخت زوجته، فعن عبدالله بن عمر ـ رضي الله عنهما ـ قال: خطبنا عمر بالجابية، وفيه: (ألا لا يخلون رجل بامرأة إلا كان الشيطان ثالثهما) [الترمذي (2165)]، فليس له أن يخلو بامرأة أجنبية، لا خادمة، ولا غيرها.
  2. أن الخادمات خطرهن عظيم بسبب اختلاطهن بالرجال، وعدم التزامهن بالحجاب والتستر، وخلوتهن بالرجال داخل البيوت له مفاسد كبيرة، وربما تكون شابة وجميلة، وقد تكون غير عفيفة لما اعتادته في بلادها من الحرية المطلقة والسفور، ودخول أماكن العهر والدعارة، وما ألفته من عشق الصور، ومشاهدة الأفلام الخليعة. يضاف إلى ذلك ما يتصف به بعضهن من الأفكار المنحرفة، والمذاهب الضالة، والأزياء المخالفة لتعاليم الإسلام.
المراجع

1. أثر الخادمات الأجنبيات على التفاعل الاجتماعي في الأسرة, خالد بن إبراهيم الزكري.
2. أثر الخادمات الأجنبيات في تربية الطفل, عنبرة حسين الأنصاري.
3. التنبيه إلى أضرار ومخاطر الخادمات والسائقين, عبدالحميد السحيباني.
4. الخادمات وأثرهن على الأسرة والمجتمع ,د. محمد بن عبدالرحمن الخميس.
5. دروس وفتاوى الحرم المكي، للشيخ ابن عثيمين (3/247).
6. فتاوى ومقالات متنوعة، للشيخ ابن باز (5/40).
7. مجموعة رسائل وفتاوى بشأن الخدم والسائقين، لجماعة من العلماء ص(57).

مسائل ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى