قسم الأطعمة واللباس والزينة والآدابباب العمل والوظيفة

الإجازة المرضية بتقرير كاذب

مسألة رقم 123

العناوين المرادفة

تزوير التقارير الطبية.

صورة المسألة

يلجأ بعض الموظفين في جهات متعددة إلى إحضار تقارير طبية تفيد حاجتهم إلى إجازة مرضية لمدة محددة, ويتم استخراج تلك التقارير عن طريق الأطباء في الغالب, وفي حقيقة الأمر أن الموظف ليس مريضًا, وإنما يكون التقرير وسيلة لعدم معاقبته على غيابه.

حكم المسألة

لا يجوز ذلك؛ لما فيه من الكذب وغش الدولة، وأخذ ما يقابل أيام الإجازة المرضية الكاذبة من المال بغير حق, وهذا كذب وتدليس, وحرام على الموظف، وعلى الطبيب الذي يعطي هذا التقرير، ومنكر، وتعاون على الإثم والعدوان، وعلى الموظف أن يخبر بالحقيقة، أو يرد عليهم ما يقابل هذا الجزء الذي كذب فيه، إلا أن يسمح عنه؛ لأن الله -جل وعلا- نهى عن الكذب، والرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ حرم الكذب، وأخبر -عليه الصلاة والسلام- أنه من أسباب النفاق, فعن عبدالله بن عمرو بن العاص ـ رضي الله عنهما ـ أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: (آية المنافق ثلاث, إذا حدث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا اؤتمن خان) رواه البخاري (33), ومسلم (59).

وعن أبي بكرة -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم- قال: (ألا أنبئكم بأكبر الكبائر؟ قالوا: بلى يا رسول الله، قال: الإشراك بالله، وعقوق الوالدين، وكان متكئًا، فجلس، فقال: وقول الزور وشهادة الزور) صحيح البخاري، حديث رقم: (2654), وصحيح مسلم، حديث رقم: (259). ولا شك أن الطبيب إذا أعطى شخصًا إجازة مرضية وهو ليس بمريض فإنه قال الزور، وشهد شهادة الزور، وأنه آثم، وأتى كبيرة من أكبر الكبائر، وكذلك الذي أخذ هذه الإجازة آثم، وكاذب على الجهات المسؤولة، وآكل للمال بالباطل، فإن الراتب الذي يقابل هذه الإجازة أخذه بغير حق، وكذلك إذا أعطاه أكثر مما يحتاج، مثل أن يحتاج إلى ثلاثة أيام إجازة مرضية ويعطيه أربعة، فإن هذا حرام من أكبر الكبائر.

المراجع

1. فتاوى اللجنة الدائمة، الفتوى رقم: (6495) 15/152
2. مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين 2/294
3. فتاوى الشيخ ابن باز، نور على الدرب، الفتوى رقم: (9374):
http://www.binbaz.org.sa/mat/9374

مسائل ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى