قسم العباداتباب الصيام

أثر الغسيل الدموي للكلى على الصيام

مسألة رقم 124

العناوين المرادفة

أثر التنقية الدموية للكلى على الصيام.

صورة المسألة

تقوم الكلية بعمل رئيسي في بدن الإنسان ,فهي تقوم بتخليص الدم من السموم والفضلات السائلة والأملاح الزائدة، وإذا فشل عمل الكلى فإنه يسبب مضاعفات خطيرة ومهددة لحياته إذا لم يتدارك ذلك ويقوم بغسيل الكلى، ومن أشهر أنواع غسيل الكلى الغسيل الدموي, فما أثره على صحة الصوم؟

حكم المسألة

هناك طريقتان لغسيل الكلى:

الأولى: يتم غسيل الكلى بواسطة آلة تسمى (الكلية الصناعية)، حيث يتم سحب الدم إلى هذا الجهاز، ويقوم الجهاز بتصفية الدم من المواد الضارة، ثم يعيد الدم إلى الجسم عن طريق الوريد، وقد يحتاج إلى سوائل مغذية تعطى عن طريق الوريد.

الثانية: تتم عن طريق الغشاء البريتواني في البطن، وسيأتي بحثها في المسألة الآتية.

 

واختلف المعاصرون في أثر الغسيل الدموي للكلى على صحة الصيام على اتجاهين:

الاتجاه الأول: أنه يفسد الصيام، وإليه ذهب أكثر العلماء المعاصرين، وأفتت به اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء بالمملكة العربية السعودية.

واستدلوا بأن عملية الغسيل تستلزم إعطاء أدوية متعددة كمسيلات الدم وبعض الهرمونات والفيتامينات والأملاح والسكريات، ولذلك فإن المصاب ترتفع عنده نسبة السكر في الدم وربما أحس بنشاط، ولا شك أن لهذه السكريات والمسيلات والأملاح والفيتامينات أثراً على الصيام، ثم إن غسيل الكلى يزود الجسم بالدم النقي، وقد يزود مع ذلك بمادة أخرى مغذية، وهو مفطر آخر، فاجتمع له مفطران.

وجاء في فتوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء بالمملكة العربية السعودية رقم ( 9944): (.. بعد الاستفسار من الأطباء عن صفة واقع غسيل الكلى، وعن خلطه بالمواد الكيماوية، وهل تشتمل على نوع من الغذاء. أفادوا بما مضمونه: أن غسيل الكلى عبارة عن إخراج دم المريض إلى آلة (كلية صناعية) تتولى تنقيته ثم إعادته إلى الجسم بعد ذلك، وأنه يتم إضافة بعض المواد الكيماوية والغذائية كالسكريات وغيرها إلى الدم، وبعد دراسة اللجنة للاستفتاء والوقوف على حقيقة الغسيل الكلوي بواسطة أهل الخبرة أفتت اللجنة بأن الغسيل المذكور للكلى يفسد الصيام.

 

الاتجاه الثاني: أن الغسيل الدموي للكلى لا يفسد الصيام، وذهب إليه بعض العلماء المعاصرين.

واستدلوا بأن غسيل الكلى يلحق بالحقن فليس أكلا ولا شربا إنما هو حقن لسوائل في صفاق البطن ثم استخراجه بعد مدة أو سحب للدم ثم إعادته بعد تنقيته عن طريق جهاز الغسيل الكلوي.

المراجع

1. أثر التداوي في الصيام، أسامة خلاوي ص(208).
2. فتاوى في أحكام الصيام للشيخ محمد العثيمين ص(114).
3. فقه القضايا المعاصرة في العبادات، عبدالله أبوزيد(2/1347-1349).
4. مجلة مجمع الفقه الإسلامي الدولي ع: 10 (2/378).
5. مجموع فتاوى الشيخ ابن باز (15/275).
6. مفطرات الصيام المعاصرة للخليل ص(72-74).

مسائل ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى